استقالة جماعية لكادر صحيفة الشرق الأوسط بالعراق.. والكاتب المسيء ( لغز مجهول )

الرابط المختصرhttp://www.news-alaan.com/?p=3806

استقالة جماعية لكادر صحيفة الشرق الأوسط بالعراق.. والكاتب المسيء ( لغز مجهول )

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 24, 2020 | 12:38 م

اخبار الان” تفاعل كبير وخطير شهدته وسائل التواصل الاجتماعي في العراق بسبب تقرير “مغلوط” نشرته جريدة الشرق الأوسط السعودية بطبعتها العراقية حول خبر كاذب نقلته عن منظمة الصحة العالمية مفاده حدوث حالات حمل غير شرعي في الزيارة الأربعينية بكربلاء، ما اعتبرته الكثير من الشرائح الاجتماعية العراقية قدحا بأعراض العراقيين وتزييفا للحقيقة التي أوضحتها المنظمة العالمية بنفي الخبر واستنكار مانشرته الصحيفة.
وقررت صحيفة “الشرق الأوسط” فصل مراسلها في بغداد لنشر تقرير كاذب ومفبرك نسبة الى منظمة الصحة العالمية افاد بأنها، أي المنظمة، حذرت من ظاهرة حمل غير مشروع في موسم الحجيج الى كربلاء.
وقبل ذلك، رصدت “العالم الجديد” حالة التخبط التي مرت بها الصحيفة حين فوجئت بردود الأفعال القوية التي وصلت الى حد إطلاق وسوم (هشتاغات) موجهة ضد الصحيفة من قبيل #صحيفةالشرقالأوسخ أو #أكاذيبصحيفةالشرق_الأوسط فضلا عن موجة من البيانات والاستنكارات، ما استدعاها الى حذف التقرير من الموقع الالكتروني مساءً، ثم حذفه من نسخة الـPDF واستبداله بخبر عن تقدم القوات العراقية في الموصل.
كما نقلت الصحيفة في موقعها الالكتروني امس، نفي منظمة الصحة العالمية لهذا الخبر الكاذب المنسوب اليها، وأعلنت إيقاف المراسل المسؤول عن هذا الخبر التزاما منها بالمعايير المهنية والأخلاقية.
وكان المراسل نقل هذا الخبر عن احد المواقع الإخبارية العراقية دون التأكد منه.

كاتب مجهول
الغريب أن كاتب التقرير ظل مجهولا حتى اللحظة بعد نفي مدير مكتب الصحيفة في العراق معد فياض لعلمه بالتقرير، وقبله نفى ذلك مراسل الصحيفة في بغداد حمزة مصطفى، فيما نوهت مراسلتها السابقة أفراح شوقي الى براءتها مما كتب مذكرة باستقالتها من العمل في الصحيفة قبل ستة أشهر، الأمر الذي جعل معرفة الكاتب لغزا بحاجة الى حل.
فياض ومصطفى أعلنا استقالتيهما على صفحاتهما بمواقع التواصل الاجتماعي، احتجاجا على ما أوردته الصحيفة، في خطوة متأخرة عن إصدار إدارتها قرارا بالاستغناء عن مراسليها في بغداد.
وكانت الصحيفة قد اوردت أن “غريغوري هارتل، المتحدث باسم المنظمة، قال في بيان إن المناسبات الدينية التي تقام في العراق تشهد في الغالب اختلاطا غير منتظم بالوفود القادمة من خارج العراق خصوصا من جمهورية إيران المجاورة له”.
واضافت الصحيفة مستندة إلى المصدر نفسه أنه “بعد زيارة الأربعين العام الماضي، حصلت حالات حمل غير شرعي لأكثر من 169 امرأة عراقية”.
وإثر ذلك، أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا حصلت “العالم الجديد” على نسخة منه، نفت فيه ما وصفته بانه “خبر كاذب”.
وقالت المنظمة في بيانها إنها “تنفي بشدة ما ورد في أحد المواقع الإلكترونية من خبر كاذب. وتستنكر المنظمة مرة أخرى استخدام اسمها في خبر عار عن الصحة”.
وأوضحت أن الخبر “نشر على موقع +أصوات حرة+ ويدعي أن أحد إعلاميي المنظمة في جنيف صرح بخصوص الزواج غير الشرعي خلال المراسم الدينية”.
وأضاف البيان “إذ تدين المنظمة بأشد عبارات الإدانة إقحام اسمها في تقرير مفبرك لا يمت لمبادئها بصلة، فإنها تتحرى حاليا عن مصدر الخبر الخاطئ وقد تلجأ إلى مقاضاة ناشريه”.
وبعدما حذفت صحيفة “الشرق الأوسط” الخبر عن موقعها الالكتروني، أصدرت رئاسة الوزراء العراقية بيانا طالبت فيه الصحيفة بتقديم اعتذار الى الشعب العراقي.
واورد البيان أن “التقرير الملفق الذي نشرته صحيفة الشرق الاوسط بعددها الصادر اليوم الاحد يشكل إساءة للشعب العراقي الغيور الذي يقاتل ويضحي بخيرة ابنائه دفاعا عن الارض والشرف والكرامة”.
وأضاف “وعليه فإننا نطالب هذه الصحيفة والجهة المالكة لها بتقديم اعتذار للشعب العراقي على التقرير السيء الملفق الذي كذبته منظمة الصحة العالمية”، مشيرا إلى أن “العراق يحتفظ بحقه في مقاضاة الصحيفة المذكورة وفق الاصول والقوانين المعمول بها”.
ويأتي هذا الجدل فيما تواصل مدينة كربلاء استقبال الملايين من الزوار العراقيين والعرب والأجانب استعدادا لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين اليوم الاثنين.

0

مواضيع عشوائية

مكة المكرمة