مكتب العبادي يوضح حقائق ما حصل بخصوص اقتحام منزل رئيس الوزراء السابق

الرابط المختصرhttp://www.news-alaan.com/?p=27774

مكتب العبادي يوضح حقائق ما حصل بخصوص اقتحام منزل رئيس الوزراء السابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 22, 2019 | 8:05 ص
0

أصدر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، توضيحا بشأن ملابسات ما حصل بخصوص اقتحام منزل زعيم ائتلاف “النصر” في المنطقة الخضراء وما رافقها من تداعيات، فيما أشار نائب إلى ان “البعض يتظلم من طريقة إخراجه من ممتلكات الدولة وقد انتهت صفته الرسمية منذ أكثر من 3 أشهر”.

وقال المكتب في بيان نشر مساء أمس الثلاثاء، 1 كانون الثاني 2019، ان “قوة من من حماية رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قامت الأربعاء الماضي، باغلاق المجمع الذي فيه منزل يتخذه العبادي سكنا له، حيث تم الاتصال بمكتب عبد المهدي وابلغونا انهم سيستفسرون عن الامر ولكنهم لم يعاودوا الاتصال والتوضيح”.

وأضاف أن “العبادي رفض أي تصعيد وقام بتسليم المواقع بطريقة سلمية وانهى تسليم آخر المتعلقات ومنها هذا المنزل وباشر بهذه الاجراءات الا انه تفاجىء من هذه التصرفات” .

وأكد البيان ان ” عبد المهدي، اتصل أمس وأبدى ايضا رفضه لهذه الاجراءات التي كانت بدون علمه حسب قوله وانه يكن كل الاحترام للعبادي الذي شهدت فترته انجازات للعراق وشعبه”.

وأشار مكتب العبادي إلى انه سيتبع السياقات الصحيحة في التعامل مع عقارات الدولة مع الجميع وعدم الكيل بمكيالين من أجل تحقيق أهداف سياسية ، مبينا أن  “هناك معلومات مغلوطة تثار حاليا، بعيدة عن الحقيقة وهدفها واضح للجميع من أجل تضليل الرأي العام الذي أصبح لديه واضحا وجود استهداف سياسي في العديد من القرارات والتوجيهات”.

 من جانبه أفاد المحلل السياسي ابراهيم الصميدعي، أنه كان يعرف بالقصة قبل شهر أو ربما اكثر، لافتا إلى ان “المنزل موضوع البحث الذي تشغله الزوجة الثانية للعبادي أخليت من شاغليها كإثبات حسن نية في عدم التمسك بها بانتظار تشطيب منزل مجاور لمنزل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وتم الاتفاق على إيجاره بمبلغ عال جدا، لكن يبدو ان الحاشية الجديدة لم تستعجل للتذكير”.

وبين أن “أوامر الإخلاء أبلغت في اليوم التالي لظهور العبادي في أول لقاء تلفزيوني له في قناة الفرات انتقد به آلية تشكيل الحكومة”.

فيما أوضح القيادي في حزب الحل النائب محمد الكربولي، أن “البعض يتظلم من طريقة إخراجه من ممتلكات الدولة وقد انتهت صفته الرسمية منذ أكثر من 3 أشهر، وهو ما زال يشغل أربعة قصور وعشرات السيارات المصفحة والحمايات”.

وكان القيادي في ائتلاف “النصر” والمقرب من العبادي، علي السنيد، أفاد في بيان أول أمس، ان “مسؤول حماية عبدالمهدي المدعو (ازاد)، تصرف تصرفات رعناء وعتبنا على عبدالمهدي كيف يوافق على أن يقوم مسؤول حمايته بالاعتداء على منزل العبادي واقتحامه”.

فيما أعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الاثنين، عدم علمه بتسليم رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، لمحل اقامته، مؤكدا ان المجلس سيكون له موقف لضبط آليات إشغال عقارات الدولة حتى لا تكون مستباحة وفقا لحسابات سياسية.

مواضيع عشوائية

مكة المكرمة